عشرة خطوات نحو الحرية

 In شفاء النفس

بمجرد أن تعزم في قلبك أن تترك هذه الخطية، يجب أن تفعل بعض الأمور المهمة حتى تكون لك الغلبة الدائمة على هذه الشهوة وتلك السلوكيات التي أدمنتها.

١. أطلب المعونة من يسوع 

عادة ما يكون لسان حال الشخص الذي يصارع مع هذه الخطية : سوف الجأ إلى الله عندما أغير من سلوكي لأني قذر وغير مستحق أن آتي إليه بعد.

وإليك الحقيقة المجردة: ليس بوسعك أن تطهر ذاتك بالقدر الذي يجعلك مستحقاً للوقوف أمام الله، الله وحده القادر أن يفعل ذلك من أجلك. ففي رسالة أفسس ٢: ٨-٩ نقرأ “لأنكم بالنعمة مخلصون، بالإيمان، وذلك ليس منكم هو عطية الله. ليس من أعمال كيلا يفتخر أحد.” يسوع يحبك وقد دفع ثمن كل خطية فعلتها. وبالرغم من أنه لم يخطئ، مات كمجرم على الصليب لكي يدفع ثمن خطايانا التي ارتكبناها.

وعندما نتوب عن خطايانا ونسلم له الحياة بأكملها –بكل مكسور فيها ومشوش- تأكد أنه سيقبلك كما أنت وستكون له ابناً وسيمنحك حياة جديدة. تقول كلمة الله أن تخلعوا من جهة التصرف السابق الإنسان العتيق الفاسد بحسب شهوات الغرور وتتجددوا بروح ذهنكم وتلبسوا الإنسان الجديد المخلوق بحسب الله في البر وقداسة الحق (أفسس ٤: ٢٢-٢٤).

توضح هذه الآيات صورة الحياة الجديدة التي لنا في الله، أن نخلع الإنسان العتيق ونلبس الجديد الذي في يسوع المسيح. نسلم له الطبيعة الخاطئة ليمنحنا بره وقداسته، نسلم له ضعفاتنا ليمنحنا قوة.

يمكنك أن تسلم حياتك لله بأن نؤمن به وتصلي صلاة مشابهة للصلاة التالية:

يا يسوع، اعترف بأني أخطأت مرة ومرات وبأني أدمنت هذه العادات والسلوكيات ولكني آتي إليك وكلي رجاء وإيمان. أشكرك من أجل موتك من أجلي على الصليب. لقد مت لتمنحني حياة. من فضلك سامحني وهبني بداية جديدة اليوم. هأنذا اسلم لك ذاتي واعترف بك رباً على حياتي. أشكرك لأنك خلصتني من سلطان الخطية والموت. من فضلك املأني بالروح القدس وامنحني قوة وحكمة ونعمة لكي اطيعك واسلك في طرقك كل لحظة وكل يوم. آمين.

يعدنا الله في ١ يوحنا ١: ٨-٩ بأنه سيغفر لنا خطايانا إن اعترفنا بها بصدق. أنظر إلى داود الملك! فالكتاب يذكر أدق تفاصيل حياة هذا البطل العظيم وكيف أنه فشل فشلاً ذريعاً عندما جُرب من الخطية الجنسية (٢ صموئيل ١١: ١-١٢: ٢٥).

كان من المفروض أن يتواجد داود في أرض المعركة مع رجاله إلا أنه بقى في أورشليم وحدث أنه رأى امرأة جميلة تستحم بينما كان يتمشى على سطح منزله. وبالرغم من أن نظرته الأولى لم تكن خطية، إلا أنه سمح لعينيه أن تدقق النظر مما أثار شهوته وأدى إلى الزنا ثم الكذب ثم الخيانة، ثم القتل.

لقد سقط داود في دائرة الخطية التي يصفها يعقوب في رسالته ١: ١٤-١٥ ولكن كل واحد يُجرب إذا انجذب وانخدع من شهوته ثم الشهوة إذا حبلت تلد خطية والخطية إذا كملت تنتج موتاً.

وبالرغم من ذلك، وجد داود غفران الله ورحمته عندما توقف أخيراً عن التظاهر بأن كل شيء على ما يرام وعندما تاب متواضعاً. وفي مزمور ٥١ نقرأ صلاته التي رفعها من قلبه لله والتي اشجعك أن تجعلها صلاتك أيضاً:

مزمور ٥١: ١-١٧

لإمام المغنين. مزمور لداود عندما جاء إليه ناثان النبي بعد ما دخل إلى بتشبع.

ارحمني يا الله حسب رحمتك. حسب كثرة رأفتك امح معاصي. اغسلني كثيراً من اثمي ومن خطيتي طهرني. لأني عارف بمعاصي وخطيتي أمامي دائماً. إليك وحدك أخطأت والشر قدام عينيك صنعت لكي تتبرر في أقوالك وتزكو في قضائك. هانذا بالإثم صورت وبالخطية حبلت بي أمي. ها قد سررت بالحق في الباطن ففي السريرة تعرفني حكمة. طهرني بالزوفا فاطهر. اغسلني فأبيض أكثر من الثلج. اسمعني سروراً وفرحاً فتبتهج عظام سحقتها. استر وجهك عن خطاياي وامح كل آثامي. قلباً نقياً اخلق في يا الله وروحاً مستقيماً جدد في داخلي. لا تطرحني من قدام وجهك وروحك القدوس لا تنزعه مني. رد لي بهجة خلاصك وبروح منتدبة اعضدني فأعلم الأثمة طرقك والخطاة إليك يرجعون. نجني من الدماء يا الله إله خلاصي فيسبح لساني برك. يا رب افتح شفتي فيخبر فمي بتسبيحك. لأنك لا تسر بذبيحة وإلا فكنت أقدمها. بمحرقة لا ترضى. ذبائح الله هي روح منكسرة. القلب المُنكسر والمنسحق يا الله لا تحتقره.”

لنتشجع أيضاً بمثال بولس الذي برغم كونه كارزاً عظيماً وكاتباً لمعظم أسفار العهد الجديد، إلا أنه كان يتصارع مع “شوكة في الجسد”. وبعد أن طلب من الله مرة ومرات أن ينزعها عنه، نقرأ كيف استجاب الله له، ويا لها من استجابة تمنحنا رجاء في كل موقف وأمام كل تجربة يمكن أن نواجها: “فقال لي: تكفيك نعمتي لأن قوتي في الضعف تكمل” ثم يقول بولس “فبكل سرور افتخر بالحري في ضعفاتي لكي تحل علي قوة المسيح” (٢ كورنثوس ١٢: ٩).

شكراً لله لأننا ضعفاء ولكنه قوي! قد نفشل ولكنه سيمنحنا بداية جديدة في كل مرة نأتي إليه متضعين أمامه.

٢. اصرف وقتاً كل يوم مع الله 

من المهم جداً أن ننظر إلى الله ونطلب منه قوة وحكمة مع صباح كل يوم جديد. اصرف وقتاً في قراءة كلمة الله ودراستها والتأمل فيها. ابدأ بالأجزاء الموجودة في هذا الكتيب وتذكر أن كلمة الله هي سلاحك الروحي الذي لا غنى لك عنه في أرض المعركة.

أيضاً تعتبر الصلاة اليومية مهمة لنوال النصرة. ويشجعنا يعقوب في رسالته ١: ٥-٦ قائلاً: إنما إن كان أحدكم تعوزه حكمة، فليطلب من الله الذي يعطي الجميع بسخاء ولا يعير فسيُعطى له ولكن ليطلب بإيمان غير مرتاب البتة لأن المرتاب يشبه موجاً من البحر تخبطه الريح وتدفعه.

تعلم أن تصرخ لله بمجرد أن تواجه التجربة أو تشعر برغبة في الاستسلام للسلوكيات التي أدمنتها قبلاً. كان بطرس على وشك أن يغرق فرفع لله أقصر صلاة في الكتاب المقدس: يا رب، نجني! وعلى الفور أنقذه الله (انظر متى ١٤: ٢٢-٣٣).

وفي روح الصلاة، تأمل في أسماء الله التي تعلن صفاته الرائعة مثل الآب، والمُخلص والفادي والسيد والمُنقذ والإله القادر والمعين ونور العالم والأمين والحق وصديق الخطاة والطريق والحياة.

سلم نفسك بالكامل لله كل يوم. يقول الكتاب في رومية ١٢: ١-٢  أطلب إليكم أيها الأخوة برأفة الله أن تقدموا أجسادكم ذبيحة حية مقدسة مرضية عند الله عبادتكم العقلية ولا تشاكلوا هذا الدهر بل تغيروا عن شكلكم بتجديد أذهانكم.

تأكد أن الله سيخلصك من العادات الخاطئة ومن سلوكيات الإدمان إن وثقت فيه بالكامل. ثق به ولا تعتمد على فكرك.

ينال البعض الحرية في لحظة ولكن في أحيان أخرى كثيرة يسمح الله بالنصرة خطوة بعد الأخرى ويصف الكتاب رحلة الإيمان هذه في أمثال ٣: ٥-٨ توكل على الرب بكل قلبك وعلى فهمك لا تعتمد. في كل طرقك اعرفه وهو يقوم سبلك. لا تكن حكيماً في عيني نفسك. اتق الرب وابعد عن الشر فيكون شفاء لسرتك وسقاء لعظامك.

٣. اختر حلفاءك 

نعم، علينا أن نتجه إلى الله مباشرة ونعترف له بخطيتنا لكي ننال غفرانه ولكننا في بعض الأحيان نكون بحاجة إلى حلفاء ليدعمونا.

فكثيرون من اللذين تحرروا من إدمان الصور الإباحية قالوا أنه لم يكن بمقدورهم ربح المعركة بمفردهم.

قم باختيار حليف أو اثنين يمكنك الوثوق بهما لمساعدتك على التحرر من إدمان العادات السيئة. قال يسوع في متى ١٨: ١٩-٢٠ إن اتفق اثنان منكم على الأرض في أي شيء يطلبانه يكون لهما من قبل أبي الذي في السماوات لأنه حيثما اجتمع اثنان أو ثلاثة باسمي فهناك أكون في وسطهم.

كما أن حضور الكنيسة يشجع أرواحنا أيضاً وما أبلغ الأثر الذي تتركه العلاقات الفردية الأمينة على حياتنا. وتذكر أن للأسرار التي نخفيها قوة ونفوذ ولكنها عندما تُفضح وتُكشف تفقد قوتها. يقول الكتاب في يعقوب ٥: ١٦ اعترفوا بعضكم لبعض بالزلات وصلوا بعضكم لأجل بعض لكي تُشفوا. طلبة البار تقتدر كثيراً في فعلها.

ويعتبر إيجاد الشخص المناسب مهم للغاية ويمكن أن يكون هذا الشخص راعي الكنيسة أو أحد المشيرين أو الشيوخ أو صديق مؤمن ناضج، على أن يتقابل الرجل مع رجل والمرأة مع امرأة. هذا ويجب أن يظهر هذا الشخص محبة المسيح ورحمته وحقه في حياته وفي ذات الوقت يجب أن يكون قادراً على طرح أسئلة صعبة وأن يحاسبك ويفرح معك ويحتفل بنجاحك وفوق كل شيء يجب أن يكون جدير بالثقة وألا يفصح عن أسرارك إلا بموافقتك.

ويجد كثيرون مجموعات المحاسبة المسيحية مفيده جداً للتغلب على السلوكيات التي أدمنوها لأنها تمتاز باحترام الخصوصية. لاحظ ما يقوله سفر الأمثال ١١: ١٤ أما الخلاص فبكثرة المشيرين.

٤. احسب التكلفة 

جيري – إنسان مسيحي مُكرس متزوج من امرأة جميلة تهتم بالآخرين وآب رائع لأولاده ومدرس مثالي محترم من قِبل المجتمع وقائد في كنيسته ولكنه صارع كثيراً وطويلاً مع إدمانه للصور الإباحية حتى بعد عدد من جلسات المشورة مع راعي كنيسته. وفي أحد المرات طلبت منه مجموعة المحاسبة أن ينظر إلى مستقبله ويصف لهم عواقب إدمانه للصور الإباحية. وبعد تفكير أجاب: سوف ينتهي بي الأمر بأن أخسر زوجتي وعائلتي وبيتي وأفقد وظيفتي وخدمتي. وبعد أن تفحص جيري تكلفة وعواقب سلوكياته، قرر أن إدمان الصور الإباحية أمر لا يستحق، وهو ما ساعده على التحرر من هذا الإدمان.

اصرف وقتاً وافحص حياتك وفكر في كل ما هو غال وعزيز لديك ثم اسأل نفسك، هل أنا مستعد لأن أجازف بكل هذا؟ 

٥. حدد نقاط ضعفك 

من المهم أن تحدد المواقف التي تجعلك تسقط في هذه الخطية – مثل المرور بجوار رف المجلات الإباحية أو القيادة عبر منطقة معينة من المدينة أو النزول في أحد الفنادق أثناء رحلة العمل أو تصفح جريدة معينة أو زيارة موقع معين على الانترنيت، الخ.

وبمجرد أن تحدد نقاط ضعفك، كن حازماً جداً مع نفسك لكي تتجنب هذه المواقف. فمثلاً إن كنت عرضة لمشاهدة الأفلام الإباحية أثناء تواجدك خارج المنزل في أثناء رحلة عمل، اطلب من المسئولين في الفندق أن يُخرجوا التليفزيون من الغرفة قبل أن تدخلها. يمكنك أيضاً الاتصال بمشير أو الشخص الذي يحاسبك واطلب منه أن يصلي من أجلك وأن يعلن الحق الموجود في كلمة الله حتى يكسر سلطان هذه التجربة عليك.

إن كنت متزوجاً، اطلب من شريكة حياتك أن تعينك على التغلب على نقاط ضعفك. شاركها بكلمة السر وقم بتحميل البرامج التي تتعقب تاريخ الصفحات التي دخلت عليها وقدم تقريراً لها.

٦. جوعان، غضبان، بمفردك أو متعب

لاحظ أنك تكون أكثر هشاشة وعرضة للوقوع فريسة للسلوكيات التي أدمنتها عندما تكون متعباً أو جوعان أو غضبان أو بمفردك. توقف على الفور وارفع قلبك في الصلاة واقرأ الكتاب المقدس وتواصل مع شخص لكي يصلي من أجلك ثم سدد احتياجك للطعام أو الراحة أو الهدوء أو التواصل مع الآخرين.

٧. اقتلع الجذور

لكي تنال النصرة في المستقبل، عليك أن تمتحن الماضي. فإن لم يسبق لك أن غفرت لبعض الذين سببوا لك الألم، افعل ذلك الآن وذلك لأن الغفران يعوق تدفق قوة الله في حياتنا. قال يسوع كل ما تطلبونه حينما تصلون فآمنوا أن تنالوه فيكون لكم. ومتى وقفتم تصلون، فاغفروا إن كان لكم على أحد شيء لكي يغفر لكم أيضاً أبوكم الذي في السموات زلاتكم (مرقس ١١: ٢٤-٢٥).

كم نود في بعض الأحيان أن نتقدم للأمام دون النظر إلى الوراء ولكن إن كانت جروح الماضي تقف في طريقنا اليوم، وجب علينا التعامل مع هذه الجروح من خلال المشورة والصلاة. وسيعلن لنا روح المسيح الحق كما يقول في يوحنا ٨: ٣٢ وتعرفون الحق والحق يحرركم.” يمكنك أيضاً الاستعانة بقائمة الكتب الرائعة الموجودة في مؤخرة هذا الكتيب للدراسة الشخصية.

٨. ليكن لك سلطان على عينيك

درب نفسك على تحويل عينيك على الفور من على كل ما يدخلك في تجربة. فإن ظهر إعلان جنسي أثناء مشاهدتك أحد المباريات، قم بتغيير القناة على الفور. وإن لاحظت أن ملابس زميلتك في العمل شفافة، حول نظرك على الفور أو أنظر إلى عينيها وليس إلى أي جزء آخر. فكما دربت نفسك على التفكير في الأمورغير الطاهرة، تستطيع أن تدرب نفسك على القداسة بمعونة الله.

٩. انمو في كلمة الله 

ستمنحك كلمة الله القوة لكي تنمو وتنضج في حياتك الروحية. ارجع إلى هذه الأجزاء وقم بحفظ ما تجده معيناً لك عن ظهر قلب. فيما يلي بعض الأجزاء الكتابية لمزيد من الدراسة:

تكوين ٣٩: ١           ١ كورنثوس ١٠: ١٢-١٣

مزامير ٥١: ٢        ٢ كورنثوس ١٠: ٣-٥

مزامير ١١٩: ٩-١١   غلاطية ٥: ١ و١٣ و١٦و١٨

أمثال ٦: ٢٠-٢٤    أفسس ٢: ١٠

أمثال ٢٣: ٢٦-٢٨   أفسس٥: ١-٣٣

دانيال ٣: ١-٣٠       أفسس ٦: ١٠-١٨

متى ٢٦: ٤١         فيلبي ٤: ٨

مرقس ٧: ٢٠-٢٣   كولوسي ٣: ١-١٠

لوقا ٤: ١-١٢      ١ تسالونيكي ٤: ١-٨

يوحنا ١٠:١٠       ١ تيموثاوس ٦: ١١-١٢

يوحنا ١٥: ١-١٧     ٢ تيموثاوس ٢: ٢٢

يوحنا ١٧: ٣         تيطس ٢: ١١-١٤

أعمال ١٥: ٢٨-٢٩   ١ بطرس ٢: ١٦

رومية ١: ١٦-٣٢     ١ بطرس ٤: ١-٦

رومية ٦: ٢٣         عبرانيين ٤: ١٥-١٦

رومية ٧: ١٥-٨: ١٤   يعقوب ١: ١٣-١٥

رومية ١٢: ١-٢     يعقوب ٤: ١-١٠

رومية ١٣: ١٢-١٤    رؤية ٢: ٧

١٠. صلِ باستمرار 

الصلاة هي التواصل مع يسوع القادر على إنقاذنا من كل تجربة وإغراء وإدمان. يقول الكتاب المقدس صلوا في كل حين (١ تسالونيكي ٥: ١٧). ويمكنك الاستعانة بالصلاة الربانية التي أعطاها يسوع لتلاميذه في متى ٦: ٩-١٣:

أبانا الذي في السموات، ليتقدس اسمك.

اصرف وقتاً في تسبيح الله على محبته وحكمته وقوته وكل ما فعله من أجلك.

ليأت ملكوتك لتكن مشيئتك كما في السماء كذلك على الأرض.

اطلب من الله أن يتمم مشيئته الرائعة في حياتك وفي حياة كل من تحبهم وفي حياة الآخرين.

خبزنا كفافنا اعطنا اليوم.

اعلن ثقتك في أنه سيمنحك القوة التي ستحتاج إليها في كل موقف ستواجهه اليوم واطلب منه أن يسدد أي احتياج لديك أو لدى اسرتك.

واغفر لنا ذنوبنا كما نغفر نحن أيضاً للمذنبين إلينا.”

اعترف بخطاياك التي ارتكبتها واغفر لمن أخطأ إليك.

ولا تدخلنا في تجربة لكن نجنا من الشرير.

أطلب من الله أن يعينك على الابتعاد عن التجربة وعن طرق الشر والدمار وأن يقودك إلى البر. اصرف وقتاً في الاستماع لصوته واصغ إليه عندما يتكلم إلى قلبك ويشجعك ويوجهك ويرشدك وسلم له حياتك وكل ما ستقوله أو ستفعله اليوم.

آمين.

أصلي أن يباركك الله وأن يمنحك القوة والحكمة والنصرة كل يوم.

هل لديك أسئلة أكثر بخصوص هذا الموضوع ؟ هل تحتاج للمساعدة للتحرر من هذا الإدمان ؟

يمكنك التواصل مع متخصصين في سرية تامة عبر التشات .

Recent Posts

Leave a Comment

Call Now Buttonاتصل الآن