حين يأتي الفيضان

 In صلوات

منذ عدة سنوات حلمتُ أني أنا وأمي نقود سيارتنا في طريق ريفيّ يجري على ضفة غدير ونستمتع بالمناظر الطبيعية. وفجأة من حيث لا ندري، ابتدأت مياه الفيضان في الارتفاع من كل مكان حولنا. كانت ترتفع بسرعة! لم يكن هناك مكان نلجأ إليه! فتملَّك الذعر من عواطفنا

وبينما كنتُ أرى مياه الفيضان ترتفع بسرعة إلى قمة النافذة، قلتُ في نفسي: يا إلهي! سنموت! وكانت هذه الأفكار تتصارع في رأسي وأنا أحاول أن ألتقط أنفاسي. امتلأتُ بالخوف حتى أني كدتُ أفقد الوعي. ثم أتى هذا السلام الغامر والطمأنينة أننا سننجو

في الحال، أتتني فكرة تقول: لا يتملكك الذعر! صَلِّ! فابتدأنا نصلي لتنحسر المياه بإسم يسوع. في الحال، نزلت مياه الفيضان واستكملنا رحلتنا

اسمع ما يقوله الله في إشعياء ٤١: ١٠: لاَ تَخَفْ  لأَنِّي مَعَكَ.  لاَ تَتَلَفَّتْ لأَنِّي إِلهُكَ.  قَدْ أَيَّدْتُكَ  وَأَعَنْتُكَ  وَعَضَدْتُكَ بِيَمِينِ بِرِّي

توجد في الحياة أوقات تسير فيها بلا هموم في الدنيا ولا يثقل عليك شيء. ثم، بدون أيّ تحذير، يصدمك شيء ما تشعر أنه من المستحيل أن تتغلب عليه. وكما حدث في الحلم الذي رأيتُه، كنتُ أنظر للخارج مرعوبًا مما أراه. تفاقمت المشكلة لأني رأيتُ المياه تحيط بنا من خلال نظرتي البشرية. لو كنتُ قد نظرتُ بعينَي الإيمان لا الخوف، ما كانت المشكلة لتبدو بهذا القدر من التهديد

يقول الكتاب المقدس في ٢ تيموثاوس ١: ٧: لأَنَّ اللهَ لَمْ يُعْطِنَا رُوحَ الْفَشَلِ، بَلْ رُوحَ الْقُوَّةِ وَالْمَحَبَّةِ وَالنُّصْحِ

كأولاد لله، يسكن فينا جميعًا نفس هذا الروح. هذا هو الروح الذي نهض فيَّ بينما كنتُ أغرق تحت وطأة الشك. لقد طمأنني الروحُ القدس على النتيجة، مما طمأنني لأنتظر تدخلًا  إلهيًّا من الرب. لم يكن مطلوبًا مني سوى أن أدعو بِاسم يسوع بإيمان

ربما تواجه مقاومة ما في منطقة جسدية، أو عاطفية، أو مالية في حياتك. لا تَخَفْ! صَلِّ، حتى وإنْ بدا الأمر وكأنه لا يوجد مفر. لا تخفْ لأن يسوع قد غلب العالم (يوحنا ١٦: ٣٣). ويقول لنا يوحنا: الَّذِي فِيكُمْ أَعْظَمُ مِنَ الَّذِي فِي الْعَالَمِ  يوحنا ٤: ٤

استمع للحق الذي يقوله الروح القدس، ولا تستمع لأكاذيب العدُّو. الله كُلِّي القدرة وقادر أن ينقذك. فقد قال في إشعياء ٤٣: ٢: إِذَا اجْتَزْتَ فِي الْمِيَاهِ فَأَنَا مَعَكَ، وَفِي الأَنْهَارِ فَلاَ تَغْمُرُكَ

ضع هذا في ذهنك حين تأتي مياه الفيضان

Recent Posts

Leave a Comment

Call Now Buttonاتصل الآن