1

بداية جميلة: خطة الله الصالحة

أنت لم تأتي إلى هذا العالم صدفة. هناك خطة عظيمة سبق وأعدها الله لتسلك أنت فيها ولا يهم ما هي الظروف المحيطة. نقرأ عن بداية الخلق بأن الله خلق الإنسان “على صورته” و “رَأَى اللهُ كُلَّ مَا عَمِلَهُ فَإِذَا هُوَ حَسَنٌ جِدًّا”. نقرأ أيضا: “أنّي عَرَفتُ الأفكارَ الّتي أنا مُفتَكِرٌ بها عنكُمْ، يقولُ الرَّبُّ، أفكارَ سلامٍ لا شَرٍّ، لأُعطيَكُمْ آخِرَةً ورَجاءً”. لكن، لماذا لا نعيش هذا السلام في داخلنا. هل كانت هذه الوعود مشروطة؟

2

المشكلة: العدل والخطيئة

رغم تحذير الله الواضح “أُجرَةَ الخَطيَّةِ هي موتٌ”، إلا أن الإنسان اختار العصيان وابتعد عن الله وتبع شهواته فأصبحت ذنوبه فاصلة بينه وبين خالقه. مما أدى إلى عجزه عن إنقاذ نفسه بنفسه من سلطان الخطيئة. “إذ الجميعُ أخطأوا وأعوَزَهُمْ مَجدُ اللهِ” (رو٣: ٢٣). ذنب واحد فقط يكفي كي ندان أمام قداسة الله. كل خطيئة صغيرة حتى وان كانت “كذبة بيضاء صغيرة” تفصلنا عن الله. فكيف سيرضى الله بضعفاتنا؟

3

الحل الإلهي: محبة مضحية

الخبر السار هو أن الله لم تفاجئه الأحداث بل وأنه أعد خطة من أجل خلاصنا في المسيح. فسقطت الدينونة المستحقة عن خطايانا على المسيح. “ولكن اللهَ بَيَّنَ مَحَبَّتَهُ لنا، لأنَّهُ ونَحنُ بَعدُ خُطاةٌ ماتَ المَسيحُ لأجلِنا” (رو٥: ٨) “لأنَّهُ هكذا أحَبَّ اللهُ العالَمَ حتَّى بَذَلَ ابنَهُ الوَحيدَ، لكَيْ لا يَهلِكَ كُلُّ مَنْ يؤمِنُ بهِ، بل تكونُ لهُ الحياةُ الأبديَّةُ” (يو٣: ١٦). المسيح هو الحل الإلهي لمشكلتنا. فهل ستقبل هذه المحبة؟

4

التجواب: العودة إلى الله

لا يمكننا كسب الحياة الأبدية بمجهوداتنا الخاصة. نحن ننال الفداء فقط بالنعمة وبقبولنا لغفران المسيح. وعَدنا المسيح وقال: “أنا هو القيامَةُ والحياةُ. مَنْ آمَنَ بي ولَوْ ماتَ فسيَحيا” (يو١١: ٢٥). نقرأ أيضا: “إنِ اعتَرَفنا بخطايانا فهو أمينٌ وعادِلٌ، حتَّى يَغفِرَ لنا خطايانا ويُطَهِّرَنا مِنْ كُلِّ إثمٍ”. هذه ارادة الله لنا، حياة أفضل. الله يحبك. ما يهمه هو توجه قلبك وصدقك. والآن هل أنت جاهز للعودة الى حماية الله؟

هل أنت على استعداد لقبول السيد المسيح في قلبك وللسماح له أن يغيّر حياتك؟
إذا كان الأمر كذلك، صلي معنا هذه الصلاة بإيمان:

إلهي، آتي إليك من كل قلبي. أعترف أمامك بأنني خاطئ وأحتاج إلى رحمتك. أؤمن بقلبي وأعترف بلساني أن السيد المسيح هو منقذي الوحيد،

أؤمن أنه غلب الموت من أجلي فدائي. أغفر لي ذنوبي اليوم واهديني حياة جديدة مليئة بالفرح والسلام. باسم المسيح. آمين

 

هل صليت هذه الصلاة
Call Now Buttonاتصل الآن