الصوت البشري هو مزيج معقد من العديد من المتغيرات، على سبيل المثال – درجة الصوت، المدة، السعة، الملمس، الجرس، الموقع المكاني، النغمة، الإدراك الحسي. صمم الله صوتك مثل البصمة. لقد صمم صوتك لتكون في شركة معه. كما يسمع الأب صوت الابن ويمكنه أن يتعرف عليه من ضمن حشد كبير كذلك إله الكون يسمع صوتك من بين ملايين الأشخاص, لأنه لا يوجد سوى واحد “منك”. اذا كنت تشعر بأنك غير مسموع أو منسي أو معزول أو مرفوض أو حتى أسوأ من هذا كله – حان الوقت لتطلق صوتك إليه. الخطيئة تفصلك عن الله لكن الله أحبك لدرجة أنه أتى ليبحث عنك أنت. دعاك بإسمك. إتجه نحو ما صممه الله لحياتك وليكن صوتك مسموعاً. الله يريد أن يسمع صوتك ويشتاق للتحدث معك. أطلق صوتك!
ارحمني يا الله حسب رحمتك.حسب كثرة رافتك امح معاصي. اغسلني كثيرا من اثمي ومن خطيتي طهرني. لاني عارف بمعاصي وخطيتي امامي دائما. اغسلني فابيض اكثر من الثلج. اسمعني سرورا وفرحا. فتبتهج عظام سحقتها. استر وجهك عن خطاياي وامح كل اثامي. ‏ قلبا نقيا اخلق في يا الله وروحا مستقيما جدد في داخلي. لا تطرحني من قدام وجهك وروحك القدوس لا تنزعه مني. آمين
اتصل الآن