#الإيمان

إلى أي مدى إيمانك شديد؟ هل تواجه بعض الظروف المستحيلة؟ نريد أن نصلي من أجلك، وأن نتفق معاً بأن إله الكون قادر على نقل الجبال! لكن عليك الإيمان أولاً بأنه قادر، وإنه الإله الذي يهدىء العواصف، ويشفي المرضى، والقادر على إحياء الموتى. يقينا هو قادر أن يفعل هذا كله لك.

ما هو الإيمان؟ هو الثقة بما نرجوه والإيقان بأمور لا نراها. بالإيمان شهد للقدماء كإبراهيم. إبراهيم وثق بالله. بالإيمان نفهم أن العالمين اتقنت بكلمة الله، حتى لم يتكون ما يرى مما هو ظاهر. إن كنت بحاجة للصلاة مع أحد لأي ظرف، من فضلك انقر مربع التحادث في الأسفل!

أكبر وثبة في الإيمان يمكنك تحقيقها هي إدراكك بأن الله يحبك جداً، بحيث أنه لم ينتظر لكي نحاول إصلاح أنفسنا، بل أرسل ابنه لكي يمنحنا شفاء النفوس والمصالحة ومغفرة الخطايا. بمجرد الإيمان به تنال الحياة الأبدية.

تصور أن الله القادر على شفاء المرضى وتهدئة العواصف، رتّب لك وسيلة أيضا للوجود في الأبدية معه. كل ما عليك القيام به هو أن تؤمن. هل أنت مستعد؟

صل الآن

يارب، 

أؤمن أن يسوع المسيح هو ابنك. أؤمن بأنه مات لأجل خطاياي على الصليب كذبيحة كامله، وأؤمن أنك أقمته للحياه. لقد إنتصر على الموت والخطية

أريد أن أقبله مخلصاً وأن اتبعه رباً من اليوم. قُد رحلتي يارب

أصلي في إسم يسوع. أمين

هل صليت هذه الصلاة؟ 

اتصل الآن